ثانوية داعل الرسمية

رسالة مهمة تظهر عظمة المسلمين ... (هكذا كنا فمتى نعود ؟؟)

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

اذهب الى الأسفل

رد: رسالة مهمة تظهر عظمة المسلمين ... (هكذا كنا فمتى نعود ؟؟)

مُساهمة من طرف MR.JOKER في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 12:46 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:


برجع الك اخي ابن الكتاب:
(الامي) ما معناها باللغه العربيه يا ابن الكتاب اذا بجيب معنى ثاني لكلمة الامي
انا راح اترك المنتدى نهائيا..............
وانت بتقول لكلمة الامي اكثر من معنى باللغه العربيه انا راح اجيبلك اياها بالقران
وانا ما اخذت ممسك عليك من كلمة (الامي )بس انت بدك تعمل حالك ذكي وشاطر....

انا مركز بالقران وبعرف كلمة الامي شو معناتها ....

بس انت بتحكي اكثير ثرثره اكثيره على الفاضي ..شوف؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم:

" الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ " ( الأعراف -7 (15 .

وقال الله تعالي في كتابه العزيز:

"قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً الذي له ملك السموات والأرض، لا إله إلا هو، يحيي ويميت، فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمّي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون (الأعراف -158)

وقال الله تعالى أيضا :

"هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِين " (الجمعة -2) .
لقد اتفق معظم فطاحل اللغة العربية، وكبار العلماء، من المتقدمين والمتأخرين، علي أن معنى (النبي الأمي) يفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، لا يعرف القراءة والكتابة, وإن تفسير كلمة (الأمي) تدل علي صفة لشخص لا يعرف أو يجيد القراءة والكتابة.

منذ سنوات عديدة لم يكن قلبي مطمئنا لهذا التفسير الذي يفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، لا يعرف القراءة والكتابة , وكنت متعجبا لهذا الرأي ! فهل حقاً قصد الله تعالى بعبارة (النبي الأمي) بأن محمد "صلى الله عليه وسلم" لا يعرف القراءة والكتابة. !! أم أن هنالك معنىً آخر يفوق ذلك الفهم والرأي الجامع. .

بالرجوع إلي بطون أمهات الكتب وإلي أراء وفتاوى بعض علماء الدين الإسلامي (شيخ - داعية – علامة) نجد أن هنالك معاني آخري تفوق ذلك الفهم والرأي الجامع الذي يفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، لا يعرف القراءة والكتابة والتي أذكر منها الآراء التالية:

1. الرأي الأول :- "النبي الأمي" تعني أو تفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، لا يعرف أو يجيد القراءة والكتابة.
2. الرأي الثاني :- "النبي الأمي" تعني أو تفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، كان لا يجيد القراءة والكتابة قبل نزول القرآن , ولكن لا بد أن تكون أميته قد زالت بهذا القرآن نفسه.
3. الرأي الثالث :- "النبي الأمي" تعني أو تفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، كان لا يجيد القراءة والكتابة قبل نزول القرآن , ولكن لا بد أن تكون أميته قد زالت ببعثته، إما كمعجزة، وإما بتعلمه القراءة والكتابة.
4. الرأي الرابع :- "النبي الأمي" تعني أو تفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، لا يعرف الكتابة ولكنه يجيد القراءة
5. الرأي الخامس :- "النبي الأمي" تعني أو تفيد انتماء محمد "صلى الله عليه وسلم"، إلى أم القرى.
6. الرأي السادس :- "النبي الأمي" تعني أو تفيد إمامة " محمد "صلى الله عليه وسلم"، للناس وللنبيين،
7. الرأي السابع :- "النبي الأمي" تعني أو تفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، خرج بعيدا عن الدائرة التي كان يؤخذ منها الأنبياء، وهي إسرائيل .
8. الرأي الثامن :- "النبي الأمي" تعني أو تفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، غير يهودي أو نصراني أو تفيد بأنه غير ملم بكتب اليهود والنصارى أي غير كتابي.
التعليق

أولا- لقد جاء في أراء بعض المفسرين (حسب الرأي الأول) في أن معنى الأمي هو الذي لا يعرف القراءة والكتابة وأن وصف محمد "صلى الله عليه وسلم" في القرآن بالنبي الأمّي ما هو إلا دلالة واضحة علي أنه "صلى الله عليه وسلم" لا يعرف القراءة والكتابة , ولكن لو اتفقنا مع هؤلاء المفسرين في هذا المعنى إذا فكيف يكون معنى الأميين في قول الله عز وجل "هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم". أكيد معنى الأميين في هذه الآية مختلف عن المتعارف عليه بين هؤلاء المفسرين ، وإلا كيف أطلق الله علي قوم رسول الله لفظ الأميين علما بأنه يوجد منهم الكثير من يعرف القراءة والكتابة. فكيف لهؤلاء أن يجعلوا العرب كلهم ومنهم أهل مكة والمدينة والطائف لا يقرؤون ولا يكتبون! وكيف كان كتبة الوحي والخلفاء يكتبون إذاً ؟! حقّاً لقد ضيَّقوا واسعا.

ولو اتفقنا كذلك مع هؤلاء المفسرين في إن معنى لفظ الأمي ما هو إلا وصفاً لرسول الله , إذاً لوجدنا إن هذه الصفة لا تقتصر إلا علي محمد "صلى الله عليه وسلم" دون سواه , ولكننا نجد أن الله قد أطلق هذا اللفظ علي غير رسول الله كما جاء في قوله تعالي "هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم" أو في قوله تعالي "وَقُل للَّذِينَ أُوتُوا الكِتابَ وَالأُمِّيِّينَ" أو في قوله تعالي " لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ "

أما إذا كان معنى الأمي "لا يقرأ ولا يكتب"، يُعبر عن خاصية لرسول الله من أجل حث الناس علي أن يؤمنوا بالله كما جاء في قوله تعالى " قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً الذي له ملك السموات والأرض، لا إله إلا هو، يحيي ويميت، فآمنوا بالله "ورسوله النبي الأمّي" الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون:, إذا فكيف يأمر الله الناس جميعاً بإتباع محمد "صلى الله عليه وسلم" ،وهو "لا يقرأ ولا يكتب"، بالتأكيد قد يكون هذا الفهمٌ صعب وفيه نظر مخالف، حيث أنه لا خلاف في أن أهل"الكتاب" لا يليق بهم إتباع من "لا يقرأ ولا يكتب"، بل أولى بهم إتباع ما سواه.

وبناء علي هذا يمكن القول في أن هذا الرأيٌ الذي يفيد بأن "صلى الله عليه وسلم" لا يعرف القراءة والكتابة رأي غير مُقنع , لأن المتصف بهذه الصفة هو خير البرية وسيد البشرية المعصوم عن الخطأ فكيف يكون هنالك من هو أفضل منه ممن بُعث لهم , وكيف لا يكون عارفاً للقراءة والكتابة وأول آيةٍ نزلت عليه هي (اقرأ) فكيف يأمر النبي محمد "صلى الله عليه وسلم" قومه بالكتابة ثم لا يقوم هو بذلك !. هذا من ناحية ومن ناحية أخرى نجد في الآيات السابقة إن القرآن يمدح النبي على أساس صفة الأمية فيه فكيف تكون عدم القدرة على القراءة والكتابة سبباً للمدح؟!



ثانيا- أما فيما يخص أراء بعض المفسرين (حسب الرأي الثاني والثالث) والتي مفادها بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، كان لا يجيد القراءة والكتابة قبل نزول القرآن , ولكن لا بد أن تكون أميته قد زالت بهذا القرآن نفسه , أو تكون أميته قد زالت ببعثته، إما كمعجزة، وإما بتعلمه القراءة والكتابة , قد تكون أراء غير مُقنعة أيضا , لأن هذه الصفة لا تقتصر عليه هو فقط "صلى الله عليه وسلم" بل أطلقها الله كذلك علي قوم رسول الله كما أشرت سابقا.


ثالثا- لقد أفاد بعض المفسرين (حسب الرأي الرابع) بأن محمد "صلى الله عليه وسلم" , رجلٌ أمّي , وإن الأمي هو الذي لا يكتب وإنما يقرأ وبالتالي فإن كلمة (يتلو) تدل علي أنه يتلو عن سماع وإن القراءة ليست قراءة كتابة فقط وإنما قد تكون قراءة عن سماع. وبالتعليق علي هذا الرأي قال فريق أخر من المفسرين: إن الآية (5) من سورة الفرقان (وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا)، فيها إشارة إلى اتهام قريش للرسول صلى الله عليه وسلم بكتابته القرآن، وأن هذه الآية دليل على أن رسول الله كان يجيد الكتابة وبالتالي القراءة .



رابعا- فيما يخص الرأي (حسب الرأي الخامس) الذي يفيد بأن معنى"النبي الأمي" هو انتماء محمد "صلى الله عليه وسلم"، إلى أم القرى , وذلك لأن كلمة الأمي هي في الأصل لقب نسبةٍ إلى أم القرى أي مكة وهذا اللقب دلالةٌ على أن النبي "صلى الله عليه وسلم" من أم القرى. وبالتعليق علي هذا الرأي يمكن القول في أن هذا الرأي ينقضه إشكال لغوي واحد آلا وهو أن اللقب المنسوب إلى "مكان" يضاف إلى عجزه (القرى) وليس إلي صدره (أم) , وعليه يجب أن نقول علي ما ينسب إلى أم القرى قروي وليس أمي .


خامسا- فيما يخص الرأي (حسب الرأي السادس) الذي يُفسر معنى"النبي الأمي" بإمامة " محمد "صلى الله عليه وسلم"، للناس وللنبيين،. وذلك استنادا إلي التعريف اللغوي الذي يفيد بأن كلمة الأمِّي مصدرها أمَّ أو إمام أو رئيس القوم ، أو قائد وكلها تعني المرجع. فبالتعليق علي يخص أن "النبي الأمي" هو مَن تؤمُّ له الخلائق كلُّها ، هذا صحيح ولكن لا يمكن لهذا التفسير نسبته لكلمة الأمي , ولا لكلمة الأميين الذين قالوا عنها بأنها تعني الذين أمُّوا لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، من قوم رسول الله لأن النبي "صلى الله عليه وسلم" تؤم له الخلائق البشرية كلها.



سادسا- بالرد علي الرأي (حسب الرأي السابع) الذي يُفسر معنى"النبي الأمي" علي أن محمد "صلى الله عليه وسلم" ، خرج بعيدا عن الدائرة التي كان يؤخذ منها الأنبياء، وهي إسرائيل , يمكن القول بأن هذا الرأي غير مُقنع , لأنه بالإضافة إلي النبي العربي محمد "صلى الله عليه وسلم" كان هناك أيضا أنبياء عرب .


سابعا- وفي الختام أفاد بعض المفسرين (حسب الرأي الثامن) بأن معنى "النبي الأمي" تفيد بأن محمد "صلى الله عليه وسلم"، غير يهودي أو نصراني , وإن الأميين هم الناس الذين لا يدينون بدين اليهود والنصارى ، أي ليسوا يهوداً ولا نصارى . فبالتعليق علي هذا الرأي الذي أطمئن إليه كثيرا , وبالرجوع إلي بعض المراجع وأراء بعض المفسرين والعلماء نجد أن اليهود والنصارى قد أطلقوا على الناس الذين لا يدينون بدينهم، أي ليسوا يهوداً ولا نصارى لفظ الأميين أو العامة، لأن هؤلاء الناس كانوا جاهلين ولا يعلمون ما هي الأحكام في كتاب اليهود والنصارى.



الخلاصة



*بالتمعن في الآية الكريمة رقم (20) من سورة آل عمران: " وَقُل للَّذِينَ أُوتُوا الكِتابَ وَالأُمِّيِّينَ" ، نفهم أن الذين أوتوا الكتاب هم اليهود والنصارى، وأن الأميين هم من لم ينزل فيهم كتاب سماوي.

*وبالتمعن في الآية الكريمة رقم (2) من سورة الجمعة : "هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِه"ِ . نفهم أن الرسول هو من بين أفراد الأميين وبالتالي فهو أمي أيضا ولم ينزل علبه كتاب سماوي قبل نزول القرآن.

*وبالتمعن كذلك في الآية الكريمة رقم (78) من سورة البقرة: "ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني" . نفهم أن معنى الأميين في هذه الآية يختلف عما ذكرته في الآيتين السابقتين , فهذه الآية لا تحتاج إلى تفسير حيث قال تعالى "ومنهم أميون" (أي اليهود) ثم اتبع سبب الأمية بقوله "لا يعلمون الكتاب إلا أماني" , حيث أن أميتهم ناشئة من عدم معرفتهم بالكتاب إلا أماني .وهذا هو المعنى الثاني للأمية ............
.........................
شفت شو معناتها بالقران الكريم معناتها الدي لا يعرف القراه ولا الكتابه
جيبلي معنا ثاني يا ابن الكتاب .........غير يلي ذكرتو يا ثرثار
قال ابن الكتاب قال والله لازم اتكون ابن المسوده مو الكتاب


MR.JOKER
طالب جديد
طالب جديد

عدد المشاركات : 7
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسالة مهمة تظهر عظمة المسلمين ... (هكذا كنا فمتى نعود ؟؟)

مُساهمة من طرف Abo Osama في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 1:03 am

برابوا عليكم شو اكم ساعة قعدت على النت لحتى قدرت تنسخ هالرد يلي انت بالاساس يمكن ما تكون قريتوا ............برابوا عليك يا درك يا فطن .....
انا صحيح جاهل ..بس جاهل بالاشخاص يلي من أمثالك ومن منزلتك با مستر شدّة ؟؟ونعم الاسماء ............

_________________
avatar
Abo Osama
طالب ممتاز
طالب ممتاز

عدد المشاركات : 1355
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسالة مهمة تظهر عظمة المسلمين ... (هكذا كنا فمتى نعود ؟؟)

مُساهمة من طرف ابن الكتاب في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 1:16 am

سبحان الله .........
يعني تأبى إلا أن تكون أمي
انا قلت انك ما لقيت الا هالكلمة ممسك على ردي
والدليل انك ما بترد مثل ما رديت عليك على كل عبارة على حدا

وأنا يا فهمان ما طلبت منك معنى كلمة أمي بالقرآن
وإنما قلت لو كنت تركز بالقرآن لعرفت هالشي تلقائيا
والي هو اختلاف المعنى باختلاف السياق

لكن سبحان الله بتلف وبتدور وبترجع لأميتك

خلي الأعضاء تحكم على الحكي

تعرف مين أنت:
إنت انسان نظرك لا يتجاوز رأس أنفك
avatar
ابن الكتاب
طالب ممتاز
طالب ممتاز

عدد المشاركات : 171
الموقع : المكتبة
تاريخ التسجيل : 22/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسالة مهمة تظهر عظمة المسلمين ... (هكذا كنا فمتى نعود ؟؟)

مُساهمة من طرف MR.JOKER في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 1:26 am

ههههههههههههههه
انت قلت يا ابن المسوده انو باللغه العربيه لكلمة الامي في معاني اكثيره
وانو اذا ركزة بالقران راح اعرف تلقائيا بس انا ركزة وطلع معي كلمة الامي هيك طب
انت ......يا فهمان ركز اشوي وجيبلي معاني مختلفه ........ولا ادخلي اعضاء المنتدى بالنص
انا بستنى اتجيبلي حسب ما ذكرت انو اللغه العربيه لغه متطوره والكلمه لها معاني اكثيره
Question Question Question Question Question

MR.JOKER
طالب جديد
طالب جديد

عدد المشاركات : 7
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رسالة مهمة تظهر عظمة المسلمين ... (هكذا كنا فمتى نعود ؟؟)

مُساهمة من طرف ابن الكتاب في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 1:44 am

بالنسبة لردك الفاشل الي بتثبت فيه أميتك الي انا قصدتها
الخلاصة الي توصلتها "اللهم اذا ما كانت نقل بدون ما تقرأ مثل ما قال ابو اسامة"
وبالتمعن كذلك في الآية الكريمة رقم (78) من سورة البقرة: "ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني" . نفهم أن معنى الأميين في هذه الآية يختلف عما ذكرته في الآيتين السابقتين , فهذه الآية لا تحتاج إلى تفسير حيث قال تعالى "ومنهم أميون" (أي اليهود) ثم اتبع سبب الأمية بقوله "لا يعلمون الكتاب إلا أماني" , حيث أن أميتهم ناشئة من عدم معرفتهم بالكتاب إلا أماني .وهذا هو المعنى الثاني للأمية ............

سبب الأمية هي مو انهم ما بعرفوا يقرأوا أو يكتبوا ومعناها التالي
وأولـى ما روينا فـي تأويـل قوله: إلاّ أمانِـيّ بـالـحقّ وأشبهه بـالصواب, الذي قاله ابن عبـاس, الذي رواه عنه الضحاك, وقول مـجاهد: إن الأميـين الذين وصفهم الله بـما وصفهم به فـي هذه الآية أنهم لا يفقهون من الكتاب الذي أنزله الله علـى موسى شيئا, ولكنهم يتـخرّصون الكذب ويتقوّلون الأبـاطيـل كذبـا وزورا. والتـمنـي فـي هذا الـموضع, هو تـخـلق الكذب وتـخرّصه وافتعاله, يقال منه: تـمنـيت كذا: إذا افتعلته وتـخرّصته. ومنه الـخبر الذي رُوي عن عثمان بن عفـان رضي الله عنه: «ما تغنّـيت ولا تـمنـيت». يعنـي بقوله ما تـمنـيت: ما تـخرّصت البـاطل ولا اختلقت الكذب والإفك.

وهذه حالك يا أمي

هذا أول معنى مختلف وهو من ضمن ردك

والمعنى الآخر من معجم لسان العرب
والأُمِّيُّ العَييّ الجِلْف الجافي القَليلُ الكلام؛

انتهت قصتك يا أمي

ولا تعب حالك برد جديد لأن ما عاد إلك أي تبرير
وبتأسف على حالك بمحاولة إثبات انك فهمان
لكن للأسف أثبتت أميتك بحالك

انتهت ردودي في هذا الموضوع
avatar
ابن الكتاب
طالب ممتاز
طالب ممتاز

عدد المشاركات : 171
الموقع : المكتبة
تاريخ التسجيل : 22/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى